منتديات قلوب بيضاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل شي يرحب بك
كل شي يتبسم ويتوهج فرحا بقدومك
كل شي ينمق عبارات الترحيب
ويصوغ كلمات الحب لوجودك
كل شي ينتظر مشاركاتك
وقلمك الرائع وابداعاتك
كل شي يردد حياك الله

نرجو منك التسجيل في المنتدى كي تعم الفائدة للجميع

مدير المنتدى


قلوب بيضاء في زمن القلوب الملونة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كنت ليلاً مع أمير المؤمنين ـ إدريس أبكر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نون
Admin
avatar

عدد المساهمات : 309
تاريخ التسجيل : 27/11/2012

مُساهمةموضوع: كنت ليلاً مع أمير المؤمنين ـ إدريس أبكر   الأربعاء ديسمبر 05, 2012 7:28 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

أنشودة : كنت ليلاً مع أمير المؤمنين
( كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يمشى مع صاحبه حول حصير دولتهم يتطمئن عن أحوالهم فهو أمير المؤمنين فإذا به يرى ناراً مشتعله من بعيد خارج الحصير فقال لصاحبه قم ماذا أرى ربمى أُناس تحتاج المساعده فراح يركض لهم فإذا به يرى إمرأه واضعةً قدرها على النار و لا يوجد به حتى ماء وحولها صبية عددهم 6 أو 5 , حول القدر قاعدين جياع فقال الفاروق - رضي الله عنه - يا أهل الضوء ولم يقل يا أهل النار من حكمته ذلك وأنهم كانو جالسين عند النار هل أقترب ؟ , فقالت المرأه إن شئت , فقال مابهم الصبية يبكون ويصرخون فقالت إني أوقد هذه النار أُوٍهمُ أودلاي أني أحضر لهم الطعام فينتضروني حتى ينامون جياع , وبدأت تشتكي حالها وتقول إن في صدري نارٌ مشتعله عليهم , فقال لها الفاروق وهي لا تدري أنه الفاروق , يا أماه لماذا لا تذهبين إلى أمير المؤمنين عمر ؟ فقالت : ذاك أدهى وأمر سوف آخذ حقي منه وبدأت تشتكي له من عمر - رضي الله عنه - وهي لا تدري انه هو عمر بن الخطاب , فقالت كيف ينام عمر ونحن هنا جياع ؟ فقال وما أدرى عمر بكٍ ؟
فقالت أليس هو أمير المؤمنين أنا مؤمنه ولي عنده حق , فسكت الفاروق - رضي الله عليه - يتسارع الخطا إلى بيت الدقيق والدهن والقمح فحمل كيس الدقيق على ضهره فقال له صاحبه أعطني إياه أحمله عنك فقال لا فقال أعطني أحملها عنك فقال أتحمل عني وزري يوم القيامه ؟ فسكت وذهب مسرعاً للمرأةٍ و أولادها , فعندها قام الصبيه مستبشرين بالطعامفقالت أمهم : جائنا هذا الشيخ الذي رحمنا وأمير المؤمنين غافلاً عن حقنا , فجائهم برفق وكان يبتسم لهم فأعطى المرأه وقال لها حضري هذا الطعام لهم , فشكرته المرأه وقالت له أنت أولى بعمر من أن تكون أنت أمير المؤمنين ! وهي لا تعلم أنه عمر - رضي الله عنه - فقال عمر لصاحبه :
مثلما كانو ينامون والجوع يقرصهم بشدة أردت أن أراهم نائمين وهم يبتسمون وشكر ربُ العالمين , فنام الصبية مبتسمين , فقال عمر للمرأةٍ إعدلي وأدعي للفاروق وإن أردتي أن تأتين إلى أمير المؤمنين سوف تجديني جالسٌ هناكْ في المنزلٍ و أطلبي ماتشائين في جد سوف ألبيه لكٍ )

وهآذي كلمات الأنشودة :
كنت ليلاً مع أمير المؤمنين عمر الفاروق ذي القدر المكين
صاحب الدرة ثاني الراشدين مَن به الله أعز المسلمين
فقوا حتى أذلوا المشركين
.............................
وإذا نار أضاءت سحرا قال يا أسلم قم ماذا أرى
علَّهم ركب يريدون القِرى فخرجنا وهو كالسهم انبرى
ودنونا من خِبَاء المصطلين
..............................
فإذا بامرأة قد نصبت قدرها بين عيال أعولت
ثم حينا فردت واستوت قال هل أدنو فقالت إن أردت
فبخير أودع القلب الحزين
..............................
قال ما بال العيال تصرخ قالت الجوع وإني أنفخ
أُوهِم الصبية أني أطبخ علَّهم من بعد ذا أن يفرخوا
ويناموا حول قِدري جائعين
..............................
يالنار أُضرمت في الأضلع أحرقت قلبي وأجرت مدمعي
بيننا الله وبين الأصلع هاأنا من فرط جوعي لا أعي
بين نَوْح وصياح وأنين
..............................
قال يا أماه مَن أدرى عمر بك قالت ذاك أدهى وأمر
من تولى أمرنا لا يستقر ينبري للناس في قر وحر
يسمع الشاكي ويؤوي البائسين
..............................
وَيْ لعمري كيف يرعى وينام ليس هذا من قوانين الأنام
من سها عن نوقه جنح الظلام يتولى رعيها راعي الحمام
إنما هذا جزاء الغافلين
..............................
ولقد أصغى لها من غير ضيق وهو بالإصغاء للشكوى خليق
فمضى بي ذلك الشيخ الشفيق يسرع الخطو إلى دار الدقيق
وأتى منها بدهن وطحين
..............................
ثم قال احمل عليَّ قلت وي بل أنا أحمل قال احمل علي
قلت عفوًا قال هل منكم فتي يحمل الأوزار عني يا أُخي
يوم يُؤتى بي لرب العالمين
..............................
وسرى الفاروق خوف النقمة في الدجى يحمل قوت الصبية
وهو ممن بشروا بالجنة لا يرى في حمله من حطة
بل قيامًا بحقوق المسلمين
..............................
فمضى بي مسرعًا نحو الصغار فأتيناهم وهم في الانتظار
ولفرط الجوع بين الجنب نار في استعار ما لهم منها قرار
ورأونا فاشرأبُّوا قائمين
..............................
قالت الأم اصبروا قد جاءنا ذلك الشيخ بما فيه المنى
ولقد يسره الله لنا والأمير غافل عن حقنا
في كتاب الله بالنصر المبين
..............................
فدنا منها برفق وابتسام ودموع العين منها في انسجام
قال قومي هيئي هذا الطعام معنا إن اليتامى لا تنام
بالطوى والله خير الرازقين
..............................
رحم الله أبا حفص عمر وسقى بقعته صوب المطر
فلقد أبصرت أسلاك الشر تلفح اللحية منه بالسحر
وهو مهتم بإنضاج العجين
..............................
قالت الأم وقد رُمنا القيام وتركنا عندها فضل الطعام
يا رعاك الله يا ساري الظلام تحمل الأقوات للغرثى الصيام
أنت أولى من أمير المؤمنين
..............................
قال إي يرحمك الله اعدلي واذكري خيرًا ولا تستعجلي
فإذا جئتِ الأمير فادخلي تجديني قاعدًا في المنزل
وعليَّ الجد في ما تطلبين
..............................
وتنحى عنهم مسترا رابضًا مربض آساد الشرى
وأنا أطلب تعجيل السرى فإذا هو مقبل مستبشرا
شاكرًا لله رب العالمين
..............................
قال يا أسلم قد أسهرهم قارس الجوع بل استعبرهم
ولذا أحبت أن أبصرهم في سرور وكذا غادرهم
فلقد ناموا جميعًا باسمين
....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamy2.forumarabia.com
 
كنت ليلاً مع أمير المؤمنين ـ إدريس أبكر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قلوب بيضاء :: المكتبة الاسلامية :: اناشيد اسلامية-
انتقل الى: